List

Our new representative of research assistants at EMU is Elif Nazlı Akbaş. I hope she will succeed during her duty.

السادة مساعدي البحث و التدريس

و كما هو معلوم  لحضرتكم ، فإنه لدينا بعض المشاكل التي نواجهها من خلال عملنا في أقسام و كليات الجامعة. لقد تسنت لي الفرصة باللقاء مع العديد من مساعدي البحث و التدريس في جامعتنا و قد قمت بتلخيص مجمل مشاكلنا التي نواجهها.

الضمان الإجتماعي:

الضمان الإجتماعي يعتبر من أهم المواضيع على جدول أعمالنا. وعلى الرغم من أنه قد تم تقويض حقنا منذ فترة طويلة ، ولم يؤخذ بعين الإعتبار صوتنا من قبل السلطات, لذا فإنه من باب أولى أننا يجب أن نقوم بالتحرك كوحدة واحدة بهدف نصب الحق. يجب أن تعلموا  بأن الضمان الإجتماعي هو طلب من غير الممكن تحقيقه بسهولة بظل وضعنا الحالي. من فضلكم ، لا تصدقوا بعض الخطابات و الشعارات التي تطرح حلولا فورية مثل “سنحل مشكلة الضمان الإجتماعي الخاصة بك” ، وما إلى ذلك. أود أن أقوم بتلخيص الوضع لحضراتكم, بادئ ذي بدء ،بناءاً على نص المادة 8 من قانون المواطنة لجمهورية شمال قبرص التركية, فإنه من باب التقديم للحصول على جنسية جمهورية شمال قبرص التركية فإنه يجب على الأقل أن يعيش الفرد لمدة 5 سنوات جمهورية شمال قبرص التركية و أن يكون حاصلا على ضمان إجتماعي طيلة فترة إقامته, والجميع متساوون في التقديم في حال تم استيفاء متطلبات التقديم. و يبدو أنه من الجيد للمسؤولين بعدم التطرق لمسألة الضمان الإجتماعي لتجنب الهجرة الغير المستحبة. و من ناحية أخرى هي أن سلطة الجامعة لا ترغب بتحمل أي مسؤولية و دفع مستحقات الضمان الإجتماعي لمساعدي البحث و التدريس.

إذا كنت ترغب في الحصول على مزيد من المعلومات ، الرجاء التواصل معي.

مهمة مساعد البحث و التدريس:

بناءاَ على موقعنا الوظيفي فإنه لدى كلِ منا مسؤوليات و مهام على عاتقه سواء في الكليات أو الوحدات الإدارية ، وكما هو ظاهر فإنه يتم استغلالنا كعمالة رخيصة. و لهذا، فإنه وجب أن يتم التعريف بوضعنا الوظيفي بصورة أوضح وأن يتم تقديمه كوثيقة مكتوبة قبل البدء بالعمل، ولا يجب أن يتم وضع أي مهام غير واردة في الوثيقة على عاتق مساعد البحث و التدريس, و يجب تدارك هذه الأخطاء بواسطة إدارة الكليات  و الوحدات. و لأن الأعمال غير ذات الصلة بموقعنا الوظيفي تجعلنا مشغولين بعيداَ عن مهمتنا الرئيسية كباحثين أكاديميين.

البيئة الأكاديمية:

يواجه طلاب الدكتوراة معضلة في نشر مقالاتهم العلمية و ذلك لمحدودية خيارات المجلات العلمية من قِبل الجامعة. نقترح هنا من طرفنا بأن يتم التركيز على هذا الموضوع و مناقشته لطرح حلول أخرى للتسهيل على الطلبة ألية نشر المقالات في المجلات العلمية و بخيارات أوسع. من ناحية أخرى ، بعض الكليات تسمح لمساعدي البحث و التدريس بإجراء أبحاثهم الخاصة لمدة يوم واحد ، و بينما البعض منهم يحاولون أن يقتصوا منهم هذا الحق. نحن بحاجة إلى نشر الوعي بهذا اليوم البحثي الذي هو حق لكل منا, و ذلك إذا كان طلبهم منا هو نشرمقالة علمية أو حضور مؤتمر. أما على الصعيد الأخر فإنه، ينبغي التنويه بأن ساعات العمل لدينا متفاوتة فهي 20 ساعة عمل لمساعدي البحث و التدريس بدوام كلي، و 10 ساعات عمل لمساعدي البحوث بدوام جزئي.

الرواتب:

نحن نواجه بعض المشاكل مثل التأخر في استلام مستحقاتنا المالية ، ويجب إيجاد حل لهذه المشكلة من قِبل هيئة إدارة الجامعة لأنها لا ليس لديها عِلم بما نواجهه من مشاكل مالية لسداد إلتزاماتنا و تعهداتنا المالية. وجب علينا أن نتكاتف لإسماع صوتنا  لإدارة الجامعة و المسؤولين للنظر بهذا الموضوع للعمل على حله بأسرع وقت ممكن.

منصة التواصل مع مساعدي البحث و التدريس:

أنا أدرك بأنه لا يوجد تواصل بيننا و أننا لا نعرف بعضنا البعض بشكل جيد. لذا فإنه، أعتقد بأن إنشاء منصة تواصل عبر الإنترنتكخطوة أولية لمناقشة مشاكلنا و الإستماع للمقترحات وإيجاد حلول سريعة أمر لا بد منه بالوقت الراهن. وبالمثل، فإنه سيتم إستحداث لجان في كل كلية و وحدة إدارية للدفاع عن الحقوق. علاوة على ذلك ، لا يعرف معظم مساعدي البحث من هو المُمثل لهم. حيث أن المُمثل يجب أن يكون متاحًا ويمكن الوصول إليه، لذا ستعطي هذه المنصة الفرصة لكل مساعدي البحث و التدريس بالتواصل و للتعليق و الرد على الأفكار و المقترحات.

المكانة:

ستكون من أولى أولوياتي لتعديلها. يجب أن نتحاشى تجنب التمثيل السيئ لمساعدي البحث و التدريس.

الصورة النمطية التي تم طبعها بأذهان المجتمع المحيط بنا بأن مساعدي البحث و التدريس لا يعتبروا كجزء من الأوساط الأكاديمية, و قد واجهت من يخاطبني ب “المساعد” فقط في عدة أماكن, إنه لأمر مزعج جداَ عندما يعتقد المجتمع أننا لسنا جزءًا من الأوساط الأكاديمية. لذا ، يجب علينا تعديل هذا الوضع من خلال لجان الكليات و الوحدات الإدارية لإيجاد حل لهذا التمييز بين “المساعد” و “مساعد البحث و التدريس”.

باعتقادي أن هذه المشاكل يجب أن يتم حلها وأؤكد بأنه بإتحادنا فإننا سنصل لغايتنا أسرع. و لذا وجب أن نتحد بشكل فعال لنكون أقوى بهذه المرحلة ،

أخيرا أود أن أقول بأن دعمكم لي سيؤخذ بعين بالإعتبار لدي .

و تفضلوا بقبول فائق الإحترام و التقدير

جان بيكجان

Translated by Kholod Huneiti.

4 Responses to “مساعدي البحث و التدريس (A01-2018)”

  1. Andrew

    Good ideas

    • Bekcan, C.

      I hope we can raise an awareness about our problems…

  2. Rawan

    I agree you
    all research assistant are facing these problems, specifies the job description problem

    • Bekcan, C.

      My aim is to create an awareness, and I hope we can do…

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.